نوع: كتاب غير روائي

Stefan Klein
Träume. Eine Reise in unsere innere Wirklichkeit
[الأحلام. رحلة إلى واقعنا الداخلي]

كتاب غير روائي

مرحبًا بكم في أرض الأحلام.

يحلم كل إنسان حينما يخلد إلى النوم، أما من يظن نفسه استثناءًا فهو فقط لا يستطيع تذكر أحلامه،  حيث أن الحدود لديه  بين وعيه بالنهار وإدراكه  لليل أقل نفاذية مقارنة بالآخرين.  يعيش بعض النائمين كل ليلة تجارب مثيرة ومكثفة لدرجة أن هذه الانطباعات، التي قد تكون جميلة أو مفزعة أو مربكة أو منيرة،  تظل باقية طوال اليوم. ولكن حتى هؤلاء النائمون لا يتذكرون سوى القليل مما تجري أحداثه أثناء النوم دون توقف أمام عيونهم الداخلية. 
 
انشغل البشر منذ زمن بعيد بما يحدث في أجواء تخيلاتنا الليلية، منحتهم تلك التخيلات ألغازًا ودفعتهم إلى محاولات للتفسير كما أنها ألهمتهم إبداعيًا وأثرت قدرتهم على التخيل. اختفى إلى حد بعيد من مرمى بصر حاضرنا المتشبث بالواقع  تفسير الحلم  في سياق نبوي أو شعري، كما يبدو أن نموذج التحليل النفسي صار قديمًا. تقدم أبحاث المخ  بشكل مستمر اكتشافات جديدة وقابلة للقياس لأنشطتنا أثناء الحلم  وإيقاعها وكذلك للفترات الانتقالية المختلفة بين اليقظة والنوم والحلم التي تشير إلى أن حالات الوعي الثلاثة لا يمكن الفصل بينها بدقة بل إنهم يتداخلون على نحو مركب. 
 
لخص عالم الفيزياء والفيلسوف شتيفان كلاين، والذي يعد حاليًا أكثر مؤلفي الكتب العلمية الألمانية  نجاحًا، في كتابه "الأحلام، رحلة إلى واقعنا الداخلي" أحدث المعارف في مجال الفزيولوجيا العصبية وذلك في شكل سلس وممتع ومشوق. يتخلل الكتاب استعراض تاريخي صغير يُعَرَّف على سبيل المثال بمخترع جهاز قياس نشاط الكهربائي لأعصاب المخ فضلًا عن تعريفه بالأسلوب التحايلي الذي انتهجه شخص يدعى البارون ديرفي في القرن التاسع عشر ليتحكم  في أحلامه من خلال الروائح، وكذلك عدم جواز تحميل السائرين نيامًا المسئولية عن أفعالهم. لا يتوقف كلاين عند تأملات في النظريات العلمية  بل يقدم نصائح عملية  لتفادي الكوابيس أو لتصنيفها. ابتعدت الأبحاث اليوم عن حماس فرويد في وصفه للحلم على أنه "الطريق الملكي إلى اللاوعي" ،وإن كان هناك إجماعٌ على دور الحلم  في  التحرر من الضغوط النفسية.
 
للكتاب تأثير جذاب  مميز: على الرغم من  التزام الكتاب بسبل التجريب الحديث إلا أن شتيفان كلاين يحتفظ  لنفسه  ولقارئه بباب خلفي صغير ينفذ من خلاله إلى كل الحالات المتبقية غير القابلة للإثبات والخاضعة للتكهنات، إذ يعد ذلك جزءًا لا يتجزأ من عالم الأحلام. ففي نهاية الأمر تبهرنا قاعدة بيانات الأحلام وإمكانية قراءة مضمون الأحلام عبر المخ  بدرجة أقل مقارنة  بلغز قدرة الكفيف منذ الولادة على الحلم تمامًا مثل المبصر. 
 
ما بين واقعية المعامل الغريبة التي يتسم  بها الباحثين في مجال الأعصاب وبين دراسات الحالة التي تظهر نسبية أنماط التفسير لا يفقد الكاتب رؤيته لما يبهره شخصيًا بظاهرة الأحلام: إمكانية التعرف على الذات من خلال الأحلام  وتحفيز الإبداع، من الواضح أنه اختبر منهجًا يتبعه رهبان منطقة التيبت للحلم الصريح الذي يسمح  بالتحكم فيما نحلمه ليلًا بحسب الرغبة. ربما سيأتي علينا زمن ستكون التقارير حول تقنيات التحكم في الوعي التي تمارسها الشعوب القديمة  مثيرة  للاهتمام بدرجة  تفوق بيانات القياس الصادرة عن المعامل.  فيما يبدو أن شتيفان كلاين مؤهَّب لذلك.
Kristina Maidt-Zinke

ل.... Kristina Maidt-Zinke, 11.03.2015

كريستينا مايد- زينكة ناقدة أدبية وموسيقية لجريدة "Süddeutsche Zeitung" ، كما أنها تكتب مقالات نقدية لجريدة "Die Zeit".

ترجمة Hebatallah Fathy