نوع: كتاب الأطفال والشباب

Reinhard Kleist
Der Traum von Olympia. Die Geschichte von Samia Yusuf Omar
[حلم الأولمبية، قصة سامية يوسف عمر ]

رواية مصورة

رحلة كفاح

دورة الألعاب الأوليمبية 2008 في بيكين. آخر من يصل الى خط الهدف في مسابقة جري الـ 200 متر هي الصومالية سامية يوسف عمر ... وعلى الرغم من ذلك تجني العداءة النحيفة تصفيقًا هائلًا، لكفاحها حتى النهاية ...
 
عند عودتها الى مقديشيو تُمنع سامية لكونها امرأة من استئناف تدريبها. فلا يبقى أمامها سوى الهرب إلى أوروبا من أجل تحقيق حلم المشاركة في الدورة الأوليمبية المقبلة في لندن في عام 2012. وفي ربيع 2012 تلقى سامية حتفها غرقًا في عرض البحر أثناء محاولة عبور البحر المتوسط في مركب مطاطي مكتظ باللاجئين.
 
قام ريانهارد كلايست رسام القصص المصورة المولود في عام 1970 والقاطن في برلين بقص حكاية سامية يوسف عمر الفريدة من خلال رواية مصورة تمس المشاعر. ينتمي كلايست إلى جيل من الفنانين الألمان يسعى لنقل الواقع التاريخي الحديث والحالة الاجتماعية والسياسية الراهنة بمصداقية من خلال القصص المصورة. و يتميز إنتاجه الفني بنوع سيرة الحياة المصورة. يبني كلايست حكاياته على السيرة الذاتية لأشخاص متميزين، فيصنع منها بورتريهات محددة الملامح ويقص رحلة كفاح شخوصه، والصعاب التي تقابلهم من اجل الجمع بين الحياة والعمل. ويتميز كلايست بعدم الرهبة من التماس مع الثقافات الأخرى. كما يقوم بالبحث الملي والدقيق ليصل إلى أكبر قدر ممكن من الأصالة والاقتراب من الواقع.
 وهكذا تمكن كلايست من نقل صورة عن حياة مطرب موسيقى الكانتري جوني كاش المدمن للمخدرات بكل ما فيها من لحظات تألق وانهيار من خلال عمله "كاش – أرى الظلام" (2006)؛ كما قدم تقريرًا مصورًا عن رحلة الصعود السياسية لفيدل كاسترو ("كاسترو" 2010)؛ ووصف رحلة معاناة اليهودي هرتسكو هافت الذي تمكن من الاستمرار في الحياة في معتقل أوسشفيتز النازي من خلال موهبة الملاكمة ("الملاكم" 2011). من خلال الحبر الأسود فحسب، وبعض الحوارات المقتضبة يخلق كلايست بورتريهات واقعية مُركزة الملامح.
 
وتعتبر أحدث رواياته "حلم أوليمبيا" من أكثر أعماله إثارة للجدل: إذ يركز كلايست على ظروف حياة سامية التي تتسم بالفقر في مقديشيو بعد عودتها من بيكين. ويبين قسوة الواقع، إذ يمنعها أفراد حركة الشباب الإسلامية المسلحون من تحقيق هدفها الوحيد في الحياة، وهو الاستمرار في التدريب من أجل الدورة الأوليمبية التالية. فلا تجد مفرًا سوى الهروب إلى إثيوبيا. ولكنها لا تجد هناك دعمًا لرياضتها. وبذلك تصبح أوروبا أملها الوحيد. تسافر سامية بمساعدة مهربين وتحت ظروف غير آدمية عبر السودان إلى ليبيا حيث تنتظر وصول مركب تهريب.
 
 تركز رسومات كلايست المعبرة بالحبر في درجات الأسود والرمادي والأبيض على شخصيته الرئيسة سامية، فيُقربها إلى القاريء ويجعله يشاركها معايشاتها المضنية وما تواجهه من نكسات عديدة. ويصيغ في الوقت نفسه صور معبرة بل شعرية، حين يطلق مثلًا العنان لشخوص أخرى من اللاجئين أثناء رحلة الهرب الجماعية خلال الصحراء، ليقصوا حكاياتهم عن نشأتهم وآمالهم.
 
"حلم أوليمبيا" هو عمل بورتريه ينقل ما بداخل رياضية قوية العزيمة لا تسمح للظروف القاسية بالتغلب عليها، وهو في الوقت نفسه مثال رحلة صعاب بغرض اللجوء.
يثبت راينهارد كلايست من خلال عمله مجددًا أن الرواية المصورة وسيلة فنية تصلح لعرض قصص مركبة وناقدة للمجتمع، بإمكانها أن تحث المتلقي على التفكير.

المزيد من المعلومات عن راينهارد كلايست في مجلة ليتريكس
Ralph Trommer

ل.... Ralph Trommer, 26.11.2015

رالف ترومر، ديبلوم رسوم متحركة ، كاتب حر وفنان، يكتب بانتظام في وسائل اعلامية شتى مقالات نقدية ومتخصصة عن القصص المصورة والروايات المصورة والافلام.

ترجمة Hala Ghoneim