عالم الكتب
الألمان يبحثون عن هويتهم بينما تخشى الديمقراطية على مستقبلها

© دار نشر كامپوس، © دار نشر روڤولت، © رِكلام © دار نشر كامپوس، © دار نشر روڤولت، © رِكلام

يستهل سوق الكتب موسمه في ربيع هذا العام ببعض الوتر. وهذا الأمر يعود، كما في السنوات السابقة، إلى القضايا البارزة التي تحتل الصدارة الفكرية في الألفية الجديدة؛ ما بين الاستياء من النظام الديمقراطي والشعبوية اليمينية والهلع من الرقمنة. ويلعب مؤلفو الكتب الموضوعية دورهم في تحليل ومناقشة التفاوت الكبير في الإجماع الأخلاقي والمعنوي الذي كان سائدًا في جمهورية ألمانيا الاتحادية القديمة. وسلَّطت الكثير من الكتب الضوء على الديمقراطية ’جلابة الهموم‘. بدءًا من بريطانيا في أعقاب البركسيت ومرورًا بأمريكا في ظل رئاسة ترامب وبالمجر في عهد رئيس وزرائها أوربان ووصولًا لألمانيا التي يحظى فيها حزب عنصري صريح بقبول متزايد: كل هذه القضايا والأحداث تجذب علماء الاجتماع والمؤرخين والفلاسفة؛ بداية من تيل ڤان رادِن الذي يحدثنا في كتابه "Demokratie. Eine gefährdete Lebensform" (الصادر عن دار نشر كامپوس) (الديمقراطية: نمط حياة مهدد بالانقراض) عن طريق ألمانيا الغربية الوعر نحو الديمقراطية في أعقاب عام ١٩٤٥.          
 

جوموساي – جِرو – فوروتان © دار نشر هانزِر ببرلين © دار نشر شتايدل/ ifa © ترانسكريپت
جوموساي – جِرو – فوروتان © دار نشر هانزِر ببرلين © دار نشر شتايدل/ ifa © ترانسكريپت



كثيرٌ من الكتب تطرقت في نهاية عام ٢٠١٩ وأوائل عام ٢٠٢٠ إلى الأوضاع الحالية. في كتاب "Abschied vom Abstieg. Eine Agenda für Deutschland" (وضع حد لأقاويل الانهيار. أجندة من أجل ألمانيا - دار نشر روڤولت برلين) يتناول هِرفريد ومارينا مونكلِر شبح الفقر باعتباره منفذًا للشعبويين. وينادي شتِفان لِسِّنيش في كتابه " Grenzen der Demokratie. Teilhabe als Verteilungsproblem" (حدود الديمقراطية. المشاركة باعتبارها مشكلة توزيع - دار نشر رِكلام) بتوسيع نطاق حقوق المواطنة على نحو جذري ليشمل اللاجئين أيضًا. أما الكاتبة أولريكه جِرو، فتحاول في كتابها الجدلي "Was ist die Nation?" (ما هي الأمة؟ - شتايدِل) إقناع أولئك الذين يجدون صعوبة في التخلي عن فكرة الأمة بفكرة الولايات المتحدة الأوروبية. وصدر مؤخرًا كتاب لـ كوبرا جوموساي بعنوان "Sprache und Sein" (اللغة والكينونة - هانزر برلين) تنادينا فيه باستخدام لغتنا اليومية على نحو أكثر وعيًا، لاسيما عند الإشارة لأشخاص من أصول غير ألمانية ممن عاشوا في ألمانيا لفترة طويلة أو وُلِدوا فيها. لأن قوة التهميش الكامنة في اللغة أصبحت تُستَخدَم على نحو متزايد في إحداث فجوة بين الأغلبية في المجتمع وتلك التي تُصَنَف كأقلية مثل "المسلمين". ويسلك كتاب نايكا فوروتان الصادر بعنوان "Die postmigrantische Gesellschaft. Ein Versprechen der pluralen Demokratie" (مجتمع ما بعد الهجرة. وعد الديمقراطية التعددية – دار نشر ترانسكريپت) اتجاهًا مشابهًا. وكذلك يتطرَّق عالم الفلسفة بجامعة سانت جالِّن، ديتر توما، في كتابه "Warum Demokratien Helden brauchen" (لِماذا تحتاج الديمقراطيات لأبطال – دار نشر أولّشتاين) إلى الديمقراطية، إذ يقدم لنا تأريخًا فكريًا عن مفهوم البطولية من أجل عصرنا الخالي من الأبطال. ويبدو أن السؤال الذي حفزه لتأليف هذا الكتاب هو ذلك الذي طرحه إمانويل ماكرون عندما قال: "لِمَ لا يكون هناك بطولية ديمقراطية؟"        

توما – ڤِنسِل – باور © داشر نشر أولّشتاين © دار نشر شپِكتور © دار نشر روڤولت
توما – ڤِنسِل – باور © داشر نشر أولّشتاين © دار نشر شپِكتور © دار نشر روڤولت


يتطرَّق مؤلفو الكتب الموضوعية من الألمان إلى الأوضاع الراهنة من خلال قضية أخرى، ألا وهي الذكرى الـ ٣٠ لسقوط جدار برلين. صدر العام الماضي بالفعل كمًا هائلًا من الاستعراضات والتحليلات والآراء التي كانت تهدف إلى إثارة التساؤل عن الهوية الألمانية في القرن الـ ٢١ في ضوء أزمة اللاجئين وحركة بجيدا (وطنيون أوروبيون ضد أسلمة الغرب). وها قد هدأت الضجة التي أحاطت بسقوط جدار برلين إلى حد ما، فتجرأت بعض الكتب المؤلفة بعناية والتي تم الاستعانة فيها جزئيًا بالوسائط المتعددة، على العودة للوراء إلى العام الذي انضمت فيه ألمانيا الشرقية لجمهورية ألمانيا الاتحادية. لعل على رأس هذه الأعمال المجلد المجمع لـ يان ڤينسِل الصادر بعنوان "Das Jahr 1990 freilegen" (الكشف عن عام ١٩٩٠ – داشر نشر شپِكتور) الذي جمع فيه مقالات وخطب وإعلانات وصور من مجلات ورتبها ليصنع لنا من هذه الوثائق الأصلية المجمعة لوحة أثرية لعام الوحدة. أما پاتريك باوِر، فيعود ويستعرض لنا في "Der Traum ist aus. Aber wir werden alles geben" (انتهى الحلم ولكننا سنبذل قُصارى جهدنا – دار نشر روڤولت برلين) الأحداث السابقة لعام ١٩٩٠ من خلال تصوير سردي لمظاهرة ٤ نوفمبر ١٩٨٩. وكانت أوتا هايدِر قد أصدرت في الصيف الماضي كتابًا بعنوان " Born in the GDR. Angekommen in Deutschland. 30 Lebensberichte nach Tonbandprotokollen aus Sachsen, Sachsen-Anhalt und Thüringen" (ولِدنا في ألمانيا الشرقية. وصلنا إلى ألمانيا. ٣٠ قصة واقعية مستمدة من تفريغات شرائط مسجلة من ساكسونيا وساكسونيا أنهالت وتورينجِن – دار نشر بوسرت وشتادلر). وفي "Als die Angst die Seite wechselte. Die Macht der verbotenen Bilder" (عندما يصبح الخوف حليفًا للعدو. قوة الصور الممنوعة – دار نشر ترانزيت) يستعيد زيجبِرت شِفكه أيامه كمنشق من خلال تسجيلات ڤيديو، حيث تدور أحداث العمل حول شابين يصوران مظاهرة الإثنين في لايبتسيج بصورة غير مشروعة ويؤثران بذلك على تاريخ العالم.        

شِفكِه – هايدِر – فيوڤِج © دار نشر ترانزيت © دار نشر بوسرت وشتادلر © دار نشر كـ. هـ. بِكّ
شِفكِه – هايدِر – فيوڤِج © دار نشر ترانزيت © دار نشر بوسرت وشتادلر © دار نشر كـ. هـ. بِكّ


أخيرًا وليس آخرًا، يحتفي سوق الكتب الموضوعية في ألمانيا بذكرتين سنويتين بارزتين من عصر المثالية الألمانية ليكون بذلك قد عاد بكل قوته للساحة مرة أخرى. رغم من أننا سنكتشف من خلال هذه الكتب أن القرن الثامن عشر كان بالأحرى مربكًا ومحيرًا من منظور معاصريه. قدَّم كلاوس فيوڤِج من خلال "Hegel. Der Philosoph der Freiheit" (هِجِل. فيلسوف الحرية - دار نشر كـ. هـ. بِكّ) أول سيرة ذاتية شاملة لـ هِجِل. ومن المقرر أن يطرح يورجِن كاوبه خلال هذا الصيف سيرة ذاتية أخرى لـ هِجل بعنوان "Hegels Welt" (عالم هِجِل - روڤولت برلين). ويشيد كاتب السير الذاتية الشاب كارل أوستريتش أيضًا بالمفكر المنهجي من خلال كتابه "Hegel. Der Weltphilosoph" (هِجِل. الفيسلوف العالمي – دار نشر پروپولان). كما يحتفي المشهد بذكرى مولد هولدِرلين، صديق هِجل، وذلك من خلال كتاب "Komm, ins Offene! Freund" (أفصح عن نفسك يا صديقي – دار نشر هانزِر) لـ روديجر زافرانسكي وكتاب "Hölderlins Geister" (أشباه هولدِرلين – دار نشر هانزِر) لـ كارل هاينتس أوتّ. مر الشعراء والمفكرون بأوقات عصيبة في أوروبا التي اجتاحتها الثورات في تلك الفترة. لقد رأى هِجل في نابليون تجسيدًا لروح العالم تمتطي فرسًا. وبعيدًا عن الاحتفالات الواجبة بالذكرى السنوية يمكن لنظرة إلى الماضي أن تساعدنا على تحديد سياق عصرنا الحالي ومواجهة مخاطره بنقد مستنير.       

كاوبِه – زافرانسكي – أوتّ © دار نشر روڤولت © دار نشر هانزِر © دار نشر هانزِر
كاوبِه – زافرانسكي – أوتّ © دار نشر روڤولت © دار نشر هانزِر © دار نشر هانزِر



كاتارينا تويتش – صحفية وناقدة تعمل لدى عدة جهات من بينها صحيفة "فرانكفورتر ألجيماينه تسايتونج" و"دي تسايت" ومجلة "فيلوزوفي ماجازين" وإذاعة "دويتشلاند راديو كولتور"، وهي عضوة في لجنة تحكيم جائزة لايبتسيج للكتاب