لمحة عن مشروع ليتريكس

قامت مؤسسة الثقافة الألمانية الاتحادية بوضع مشروع ليتريكس كبوابة لتقديم الأعمال الأدبية ودعم الترجمة علي الطريق، وكان ذلك تحت رعاية معهد جوته و بالتعاون مع معرض الكتاب بفرانكفورت. يعد مشروع ليتريكس منذ عام ٢٠٠٩ جزء مكمل لقسم "دعم الأدب والترجمة" في المركز الرئيسي لمعهد جوتة وهو قادر بذلك على المساهمة المستمرة في الترويج الفعال للأدب الألماني الحديث ودعم ترجمته.
 
يعتبر تقديم معلومات مكثفة ومنظمة عن سوق الكتاب الألماني هو جوهر عمل مشروع ليتريكس وذلك لتسهيل وصول المهتمين المتخصصين في الخارج إلى الاصدارات المتميزة.  
 
دعم الترجمة يمثل الاهتمام المحوري الثاني لمشروع ليتريكس، يتوجه هذا الدعم إلى دور النشر التي تصدر كتبًا باللغة الرئيسية التي يتم اختيارها كل ثلاث سنوات، ويسعى هذا الدعم  بذلك إلى مساندة الإجراءات التشجيعية التي يتخذها معهد جوتة في مناطق يري فيها لحوار الثقافات أهمية خاصة.
 
تقوم لجنة تحكيم متخصصة ومستقلة وعلى أعلى مستوى باختيار عشرين عنوان سنويًا من بين مجموعة كتب أدبية ومتخصصة وكذلك كتب أطفال وشباب. ثم تعرض هذه القائمة على لجنة تحكيم ثلاثية من المنطقة المستهدفة لتختار منها الكتب التي يبدو نشرها باللغة المُحَدَدَة كمحور للدعم ملائمًا بشكل خاص.   
 
تُقدم هذه العناوين في مشروع ليتريكس يصحبها مقالات نقدية ومقتطفات من العمل الأدبي تصل إلى خمسة عشر صفحة ومعلومات عن المؤلف أوالمؤلفة وكذلك الرسامين والرسامات ودور النشر، يكون هذا التقديم باللغة الألمانية  والإنجليزية واللغة المُحَدَدَة كمحور للدعم. يوفر مشروع ليتريكس لهذه العناوين دعم للترجمة ومساهمة في تكلفة شراء حق الترجمة. يجعل هذا التقديم بأكثر من لغة وصول الجمهور العالمي إلى النصوص الصادرة حديثًا أكثر سرعة.
 
اللغات التي كانت محور الدعم حتى الآن هي:
 
اللغة العربية: ٢٠٠٤–٢٠٠٥  
اللغة الصينية: ٢٠٠٥–٢٠٠٦
اللغة البرتغالية (البرازيل): ٢٠٠٧–٢٠٠٨
اللغة الأسبانية (أمريكا الأسبانية والأرجنتين): ٢٠٠٩–٢٠١١
اللغة الروسية: ٢٠١٢–٢٠١٤

وسيكون العالم العربي هي محور الدعم من جديد في مشروع ليتريكس وذلك في الفترة من ٢٠١٥ وإلى ٢٠١٨.
 
ينخرط مشروع ليتريكس إلى جانب تقديم المعلومات ودعم الترجمة في التأهيل المهني للمترجمات والمترجمين وكذلك في إقامة شبكات اتصال بين دور النشر الألمانية والعالمية.
 
يسعى مشروع ليتريكس فضلًا عن ذلك إلى تنشيط تبادل الآراء من خلال الأدب وحوله. يمنح التمثيل الدولي لمعهد جوتة في بلدان العالم فرصًا لمشروع ليتريكس ليفتح قنوات حوار بين الكتاب الألمان من ناحية وقرائهم ومترجميهم ودور النشر في الخارج من ناحية أخرى وذلك في إطار ندوات وحلقات نقاش مما يفسح مجالًا لحوار مباشر بين الثقافات.